مفهوم التجارة الالكترونية و الذي هو عبارة عن عملية بيع أو شراء عن طريق الانترنت، و سنحاول التركيز في هذه المقالة عن بيع و شراء العملات أي تداول العملات إلكترونياً، فكلمة التداول تعني عملية مبادلة عملة بعملة أخرى، فهذه العملية لا تعتبر عملية مستجدة بل إنها عملية ترجع إلى القرون الوسطى حينما أصبحت العملات الورقية تبادل بالذهب و الفضة و السلع الأخرى قصد استثمارها .

و هناك نشأت عملية المضاربة و شرعت في التطور إلى فترة الحرب العالمية الثانية التي أثرت بالسلب علي عملية الاستثمار وجعلتها تعاني من ركود، فقد يتخيل البعض استحالة ظهور التداول في سوق الفوركس قبل ظهور الإنترنت، و لكن تم تثبيت صرف العملات مقابل الذهب من أجل الاستقرار الاقتصادي في العالم في فترة عانى فيها العالم من أزمات خلفتها الحرب العالمية الثانية .

و لكن عرفت هذه التجارة منعطفا مهم جدا تمثل في تثبيت سعر صرف العملة نظرا لحكم الرغبة في تسهيل تنقل الأموال بين الدول و إقدام الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون بتمويل حرب الفيتنام و الذي تسبب في انخفاض قيمة الدولار، الشيء الذي أدي سنة 1973 إلى تعويم صرف العملة، حيث صارت تحدد عن طريق العرض و الطلب حيث تم إلغاء اتفاقية بريتون وودز التي نصت علي ثبات السعر فبعد هذه الأحداث أصبح السعر يعوم.

مما أسفر عن انتشر مفهوم الفوركس و كذلك مفاهيم أخرى فتحولت أسعار العملات من الثبات إلى حالة التقلبات اليومية مما أسفر عن تزايد أحجام التداولات سنة تلو الأخرى، أما فترة التسعينات فقد عرفت ثورة الإنترنت و هذا هو الفرق بين التداول ما قبل التسعينات أي قبل ثورة الانترنت و ما بعد ظهور ثورة الانترنت .

التجارة الالكترونية مع بروز الانترنيت

إن بروز ثورة الانترنت جعل البنوك المركزية تتجه إلي إنشاء أنظمة التداول و التي سمية بمنصات التداول من أجل تمكين المتداول من معرفة الأسعار اللحظية للعملات، الامر الذي مكن المتداول من القيام بإنجاز صفقاته بنفسه مباشرة عبر منصة التداول, الشيء الذي جعل تجارة الفوركس لجميع الأشخاص ولم تقتصر على فئة معينة، بحكم تحول عملية التداول إلي نشاط أمن، نظرا لعدم إمكانية تحكم أي أحد في هذا السوق الضخم باستثناء قاعدة العرض أو الطلب من قبل المتداولين، بخلاف ما كانت عليه عند انطلاقتها حيث كانت تقتصره على الشركات المالية الضخمة فقط والبنوك.

و بحكم التطور السريع الذي شهده العالم في ما يخص الإنترنت صار سوق الفوركس الأضخم على الإطلاق الأمر الذي أدي إلى ظهور مجموعة كبيرة من شركات الوساطة التي تتسابق على تقديم أحسن المنصات وأكثرها تطوراً وسهولة من أجل استقطاب أكبر عدد ممكن من المتداولين، عن طريق تقديمها لمجموعة من أدوات التداول كالرسوم البيانية و المؤشرات الفنية التي من شأنها تسهيل عملية فهم تحركات الأسعار و اتجاهاتها .

تعلم التداول الان مع افضل الشركات

فتح حساب حقيقي